بحث

أعداء المودة - التنازل عن الحقوق

تاريخ التحديث: ٢٩ يناير

يقول الله في كتابه العزيز:

وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الروم: 21].



حين يقف الحب حارساً على البيوت فأن أعظم المشكلات لن تستطيع الدخول، وحين يغيب سوف يجهل أهل البيت كيف تدخل صغار المشاكل وتعيث فساداً ! .

بعد سنين من الزواج قد ينسحب الحب وتنهار الكثير من العلاقات الزوجية بين الازواج بالرغم أنها ظاهريا سليمة ، فقد يحاول بعضهم أن يعيش في عالمه بعيداً عن مشاكل الطرف الاخر، بالرغم من أن سقف بيت واحد يجمعهم ،أو يظن انه يستطيع أن يعيش في عالمه ويتجاهل مشاكل شريكه لانه أحس بالتعب من المحاولة فيحاول أن يبتعد عن مشاكل شريكه ويظن أنها لا تخصه ويستطيع أن ينأى بنفسه ويقفل عليه عالمه لكنه لن يستطيع ، فما يظن أنه قادر على فعله هو أمر بكل تأكيد لا يستطيعه.

ولنعود الى سنين الزواج الأولى التي قرر أحدهما فيها أن يقفل عليه علمه ويتجاهل مشاكل الاخر ، وهذا القرار البسيط سيجعل الزوجين يسيران باتجاهين مختلفين ، كلما مضت الايام افترقا أكثر ، وبعدها يصلان منطقة اللا عودة ،التي يكون المسافه بينهما أكبر من العمر المتبقي لهما.

نعم كل زوج لديه الكثير من المشاكل ، ومن الطبيعي أن يكون التعقيد في الحياة الزوجية عالِ جداً ، و البيت موطن الراحة فهل نطلب الراحة أم نحل العقد وقت راحتنا ؟

أيضا من الطبيعي أن نطلب الراحة بشتى الاساليب ولكن ليس من الطبيعي الابتعاد وتجاهل مشاكل الطرف الاخر ، إن حريق بيت جارك أذا عظُم ولم يُطفئ سيحرق بيتك ، فكيف اذا كان الحريق في غرفة نومك ؟ ، ليس هناك أي حل سواه المحاولة للاصلاح دام الشراكة لم تنفض ،أو دام أن الطرفين مؤمنين بمؤسسة الزواج ولذالك فإن التعاون هو الحل الوحيد لكل الخلافات ، وقد سبق أن أوضحت أن ميزان الحقوق والواجبات بين الزوجين ( أضغط الرابط أن أحببت ) هو أول أعداء المودة وأشدها ضراوة واليوم أشدد على أن إختلاف قوائم الاولويات هو ثاني أعداء المودة والخلاف أمر طبيعي ، فمثلاً الزوجة تجعل إنفاقها على كماليتها له أهمية خاصة وهذا يتعارض مع أولويات الرجل حيث يجعله في أعلى قائمة أولوياته، والزوجة تجعل نظافة المنزل في الترتيب الثالث لأنها من تشرف على الاولاد الذين يمنعون ذلك، بينما الرجل يجعل الترتيب والنظافة في الترتيب الأول لانه غائب عن المنزل ، و قد يكون الرجل مظهره هو في أسفل القائمة بينما يكون مظهر الزوجة في أعلى القائمة وعندما يحين الخروج يكون الرجل مستعداً في دقيقة والمرأة في ٣٠ دقيقة ، وعندما يصدف أن تراهما معاٍ تجد الزوجه في قمة الأناقة والزوج لم ينظر بالمرآة وقد تكون المرآة لم تنظر اليه بعد ، وبالتالي تتحاشى الزوجة الخروج معه ، والعكس صحيح مع الطعام فعندما يجوع الرجل يكون الطعام في أعلى القائمة بينما مظهر الطعام قد يزيد زمن تحضيره ٣ أضعاف والامثلة لا تنتهي .

أن البحث عن حلول المشكلات الزوجية يجب أن يكون في البحث عن العلم الغائب بالقراءة والتعلم والاطلاع ولا يكفي هنا استشارة الزملاء أو الشكوى للاصحاب أو مشاورة الاهل ، فكثير من المشكلات قد تكون أعمق من أن يحلها فيلسوف مثل آرسطو أو أفلاطون ، فكيف نتصور أن تحل بأن نعرضها على صديق ليس أهلا لحلها .

أن التقارب يتطلب من الزوجين الرغبة والارادة و التصميم ولو قصَّروا في تحويل تلك الارادة الى تقارب حقيقي الا أن الرغبة كافية لتكون نقطة بداية ، من الثابت أن القدرة على التغيير هو ليس بالمهارة البسيطة ، ولكن تحديد الطرف الذي لديه القدرة هو أمر ضروري ليكون البادئ والمحفِّز .

أن الاتفاق على الاولويات هو الخطوة الأولى ، تليها ترتيب الاولويات بنظام المقايضة مثلاً الزوج والزوجة كل منهما يضع خمس أولويات لديه في الحياة الزوجية ، ليكون المجموع ١٠ وبعدها يجلسان ليتفقا أن تربية الاولاد هي الاولى في الاولويات ، ولكنهمت لا يتفقان على الترتيب الثاني ، فالزوج يقول أنه بيت العمر والزوجة تقول سيارة ، فيقايض الزوج الزوجة بان يجعل السيارة في الترتيب الثاني أذا وافقت الزوجة أن تجعل جودة الطعام في الترتيب الثالث وهكذا الى أن تترتب قائمة الاولويات ، وبعدها تختفي أغلب الخلافات الناتجة عنها .

أن منح فترة زمنية كافية لتمكين احد الاطراف لاكتساب مهارة التغير أمر ضروري فهم اهمية التغيير واهمية التقارب والبحث عن ادوات تساعد علي التغيير ، وهنا أقول للرجل أن الدخول للجنة لايتطلب أن تكون إمرأة برفقتك ، لكنها الوحيدة القادرة على أن تخرجك منها !

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل