بحث

بيوتنا الخشبية


الانسان هو نجار أفكاره، يقطع هذه الفكرة، يصنفر هذه الفكرة، يوصل هاتين الفكرتين ثم يبني بيتا من أفكاره ليعيش فيه، نتحاور مع الاخرين فيزوروا بيتنا ويشاهدوا بناءنا وبالتأكيد لن تتشابه البيوت ولن تتطابق، فهل نصلح بناء بنيناه أم ننتقد بناء بنوه؟ .

أن طبيعة النفس تمييل للقرار الاقل تكلفة، فتكلفة الاصلاح باهظه ! ، وقد تكون هذه القطع الخشبية ( الافكار ) موصولة ومتساندة فهل نفكها أم ندعمها بقطع أخرى، يمتنع الكثير عن الفك والتعديل ويلجأ الى انتقاد قطع الاخرين بسبب الرغبة في التفوق على بناء الاخرين وبسبب تكلفة الاصلاح، ولو أعاد أحدنا حساباته لاكتشف أن التعديل هو اقل تكلفة من التدعيم، فالكثير يظل أعواما يدعم أفكاراً خطأ ليثبت صحتها ولو أصلحها لانتقل الي إصلاح غيرها.

مشاهدتان (٢)٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل