بحث

ملحمة الحياة الصادقة



للأفلام سحر يتذوقه الكثير ، نجلس بترقّب ، ونستمع ونشاهد بتركيز ، ثم نندمج بلا إدراك ، تسترخي أجسادنا على الأرائك ، لتنطلق عقولنا في رحلة مشوّقة , نشتم فيها سحر القَصص ، الذي طالما شممناه صغاراً ، لكن تعب الحياة يجعل متعته أعظم ، ورغبتنا في العودة إليه ألح ، فتجذبنا قوة الكلمة و يدهشنا خيال الكاتب ويبهرنا أداء الممثل ولمسة المخرج ، ننظر في الساعة ، فنجد عقاربها تقفز بسرعة ، ونريد لها أن تبطئ أو تتوقف ليستمر شعور المتعة أكثر و أكثر، لكن إحساسنا بالوقت ينتهي بعد النظر الى الساعة ، و نعود للمشاهدة فلا نشعر بمرور الوقت ، فأزمنتنا تتغير الى زمان القصة و نحلّق بأرواحنا الى مكانها ، وللأسف ينتهي الفيلم بانتهاء القصة ، لتنتهي رحلتنا الجميلة بهبوط مزعج لطائرة المتعة في مطار الواقع .


وبالرغم من جمال الرحلة ، الا أن الغريب والمحير أن الافلام تمتعنا وهي أكذب بقعة على هذه الكرة ، فما يقال ، هو محض إفتراء ، فهذه المشاعر لا يشعرون بها ، ولو بحثت عن كلمة صدق فقد تعجز ، وترى الممثل يقسم وهو كاذب ، ويكره وهو يحب ، ويحب وهو كاره ، وتجده خائفا مرتعداً لكنه آمن ، والعجيب أننا نريد منهم أن يكذبوا أكثر وأكثر ، لأن هذا الزيف أجمل من الواقع ، ونقول عنه " كذبٌ بالتراضي وبلا ضرر" ، لكنه سقف الكذب الاعلى الذي لا يمكن لأحد أن يكذب شراً منه ، ولن نجد حبكةً مفبركةً تنطلي علينا أفضل منها.


وكما أن الكذب درجات ، فكذا الصدق درجات ، وأولها قول الحقيقة الناقصة أو المجتزأة ، فهذا المتحدّث يقتلع الاجزاء التي لا تناسبه ويلونها بلون مصلحته المناسب ، لكنّها بوصف أدق نكهة الكذب المفضلة ، فمن يسمعه سيفهم معاني كثيرة ، الا أن الحقيقة الكاملة ، ليست من تلك المعاني التي ستصل له ، ولكن هناك من الناس من يحب أن يصعد في درجات الصدق درجة درجة ، فهم من يعلمون حقيقة مراقبة ربهم لهم ، ويعلمون أنه هذا الاختبار من الله ، ورغم أن أشكال الاختبار تختلف الا أنها تتشابه ، فهي إما مصلحةٌ في الدنيا أو مصلحةٌ في الآخرة فأيهما يختار ، ومن يختار مصلحة الدنيا فإن ثقته بالله ضعيفة ، فهو لا يثق أن كل الخير مع الدرجات الأعلى للصدق لأنها تقوده الى القرب من ربه فهو يعلم السر وأخفى ، ولأترككم مع الصدق ليحدثكم عن نفسه :

" أنا جمال الحب الصادق ، وجوهر الأخوة الصادقة ، أنا سقف المشاعر الأعلى فإنها إن صدقت ارتفعت ، وجميع الخلق إذا صدق سمى ، أنا أجمل المناظر وأحلى اللوحات ، من يصاحبني ، تصاحبه أعلى المقامات؟ أنا أولد معكم وتتركوني ، هل سألتم طفلاً عن خطئه وكذَب ؟ ألست أنا سر جمال طفولته وبراءتها ؟ ، هل تتضايقون من الابتسامة الصفراء ؟ أوليس غيابي عنها سبب قبحها ؟ ألست أنا خلف سحر الابتسامة الجملية ؟ إذا صدقك عدوّك ستشعر باحترامه ولو أبقيت عداوته ، الست من زيّن الأعداء؟، أنا من أوصلت الصدّيقين مرتبتهم ، وأنا سفينة الخير في طوفان الكذب ، أحمل الصادقين الى موانئ النجاة ، سأتخطى بهم عالي الامواج إن وثقوا بالله ، ولن يجرفنا تيار الكذب فنحن في حفظ الله ، كم راكبٍ معي أرهقته رياح الكذب فتشكك من الوصول فقفز وانتهى الى موانئ الكذب ، وسأعترف لكم قبل أن أترككم ، أن الصادقين يطمحون للوصول الى مرتبة الصديقين ، وهي أعلى مقامات الصدق ، وللأسف الكثير منهم ، تنتهي أيامهم قبل الوصول ، ويبقى موتهم متوجهين الى رضا ربهم ، هو الشرف العظيم ١ "



١* مقتبسة من الشيخ ناصر الدين الالباني بتصرف

٠ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل